الوساوس وأثرها السيئ على العلاقات والمواقف 1

الوساوس وأثرها السيئ على العلاقات والمواقف في ظلال سورة الناس.. حول خطر الوساوس والوَسواس المحاضرة الرمضانية التاسعة 8-9-1441ه 1-مايو-2020م من القول السديد

 0

الوساوس وأثرها السيئ على العلاقات والمواقف. 

كم يحصل من هذا القبيل في العلاقة فيما بين الناس، يدخل سوء الظن على مستوى الأسرة: ما بين الزوج وزوجته، ما بين الأب وأبنائه، ما بين الأخ وأخيه. على مستوى الأصدقاء، على مستوى الأمة المؤمنة، كم تدخل هذه الوساوس، حتى في الموقع القيادي، ما بين القادة، ما بين الذين هم في مواقع المسؤولية، كم تلعب الوساوس فيما بينهم من دورٍ سلبي، وتأثيرٍ سيئ على علاقتهم، على تعاونهم، على تفاهمهم، وتترك تأثيرها السيء، وتفعل فعلتها الشنيعة جدًّا، التي تؤثر عليهم حتى في العمل الصالح، تعيقهم.

. كم للوساوس من تأثيرات على الناس في مواقفهم العامة، الكثير من الناس يتأثر بهذه الوساوس فيقتنع بباطل، ويقف موقف باطل، يخذل الحق، تتشوش عنده الفكرة تجاه كثيرٍ من القضايا المهمة؛ فينطلق الانطلاقة الخاطئة، أو يخذل الحق، كم لها من تأثيرات واسعة في شؤون حياة الناس، كم لها من ضحايا، كم أزَّمت من مشاكل، كم حوَّلت الكثير من النزاعات البسيطة على أبسط القضايا فيما بين أبناء المجتمع، تحوِّلها إلى مشكلة كبيرة جدًّا، مشكلة خلاف: خلاف على قطعة أرض، خلاف على معاملة في بيعٍ وشراء، خلاف على كلام معين: كلمة، زادت كلمة... كم تركت من تأثيرات سلبية سفكت فيها الدماء، قطعت فيها الصِّلات والعلاقات، قطعت فيها الرحامة والقرابات، كم لها من تأثيرات سيئة جدًّا في واقع الناس، على مستوى المواقف: مواقف الحق ومواقف الباطل، البعض من الناس قد يتجه في موقف الباطل متأثراً بالوساوس، والبعض قد يقعد عن موقف الحق متأثراً بالوساوس.

 في ظلال سورة الناس.. حول خطر الوساوس والوَسواس المحاضرة الرمضانية التاسعة 8-9-1441ه 1-مايو-2020م

للتحميل الملف اضغط هنا