قصيدة قل موتوا

مشاهدة وتحميل قصيدة قل موتوا لشاعر صقر اللاحجي.

 0

قـــل موتوا عــلــى نــهج الــشهيد الــقائد الــمتواصل الــمكمل لــمــنهج ســيــد الــعــالم نــبــي الامـــة اجــمعها صــرخــنا وفــق نــظرة شــاملة لــلواقع الــمعضل صــرخــنا لان ربــي قــال (قــل مــوتوا) وشــرعها صــرخنا ضــد امــريكا الــسبب فــي كل مايحصل صــرخــنــا لانــهــا مــصــدر مــشــاكلنا ومــنــبعها تٲمـــل فـــي قــبــاحة مــكــرها يــا كــل مــتٲمل وشــاهــد كــيف تــتلاعب عــلى الامــة وتــخدعها تــــنــادي لــلــســلام الــعــالــمي لــكــنها تــشــعل ب ايــاديــها الــحــروب الــطاحنة فــينا وتــدلعها وتــحتل الــدول فــي عــمقها مــن دون مــاتدخل وفــيــها تــقــطع اذرع غــيــرها وتــمــدد اذرعــها وتــقــتــلنا بــيــد ويـــد فــيــها جــايــزة نوبل وتــتــغــنى بــصــوت الــحــرية لــكــن وتــقــمعها وتــصنع مــشكلة فــي المجتمع وتقول "متمشكل" وتــتــوسط لــحــل الــمــشكلة لــكــن ب مــدفعها وتــحــكم اي دولــة بــالسفير الــخاص والــقنصل وتــســتعمر ثــقــافات اي امـــة قــبــل مــوقــعها وتــتــشدق بــحــرب الــقــاعدة لــكــنها الــمــعقِل ذي انــتــجها وذي مـــول عــنــاصرها و وزعــهــا تــفجرها عــلى "كــابل" وتــستهدف بها "الموصل" وفــي "ادلــب" تــساندها وفــي "مــارب" تشجعها تــعــاديــنا وتــتــعــدى عــلــيــنا كــلــنا و تــقــل عـــدو الــمــسلمين" ايــران" هــبوا لــجل نــقمعها وهــبــوا كــلــهم "مــلحد" وتــكفيري" ومــتحول" "امــاراتــي" ســعــودي" بــعــدها والــكــل يــتبعها ويوم الــقدس مــاحد فــك لقفه من عرب آي دل ولا ا دري كــيف بــالموضوع الاســرائيلي اقــنعها? وهــل غــير الــيهود اعــدا وهل غير اليهود مضل? وهــل صــمت الــشعوب الــيوم يــجديها وينفعها? وهــل ربــي خــلقها تــنبطح وتــعيش تحت ارجل احط الخلق واسوأ واسقط اهل الارض و اوضعها ? وهــل قــال الــنبي فــي يوم خيبر "ياعلي بطل"? وهــل حــسن عــلاقاته مــع "مــرحب" وطــبعها? تــطن الــحرية فــي رووســنا نــشتي نــغج الــكل بــحرب اقــليمية مــاعد حــدا فــي الارض يفرعها بــدل مــا تــركع الاعــراب ل امــريكا ركــوع الذل يــتــيحوا لــلــيمن فــرصــة وهــو قــادر يــركعها قــفــوا حـــرب الــنيابة عــنها بــالباطل الــمبطل وخــلــونا بــوجــه لــوجــه نــدخل مــعركه مــعها قــتــلنا مــنــكم لامـــا بــغــرنا يــا رعــاة "الــبل" يــكــفــي لا هــــنــا وجــبــاتنا نــشــتي نــنــوعها نــزعــنا ارواح شــرقــية كــثيرة شــل يــابي شــل نــريــد ارواح غــربــية جــديــدة لــجــل نــنزعها صــرخنا الــموت ل امــريكا ومــنا صــدق بــانقتل ومــانــشتي نــقــاطعها فــقــط نــشــتي نــقطعها صــرخنا مــن عــداوة من سخط من غيظ مستفحل صــرخــنا مـــن وجـــع مــزق مــشاعرنا وفــقّعها نــحس الــضغط فــينا يــرتفع مــن غــطرستها فل وتــحــتر الــدمــاء فـــي رووســنا لامــا تــصدعها وتــلــقى شــعبنا مــن كــثر مــايحمل عــيلها غِــل يـــدور اي حــاجة واي شــي مــن اجــل يــوجعها وفــيــنا بــغــظ مــتــوارث وفــينا كــره مــتأصل وفــيــنا حــقــد مــزمــن ضــدهــا مــابا يــهجعها وفــيــنا بٲس مـــن بٲس الله الــجــبار لــو يــنزل عــلى اســرائيل مــن وجــه الــخريطة لا يــضيعها بــصرختنا فــجعنا الــبيت الابــيض وارتــعد ايفل ولا يــــقــدر عــــدو الله يــســكــتها ويــمــنــعها نــرددها فــي الــجبهة وفــي المسجد وفي المنزل وفــوق الــراس نــربطها وفــي الــجدران نــطبعها ويــسمعها عــلى الــشاشة ويــقراها فــي القوقل وفـــي الــواقــع يــشــاهدنا نــصــنّعها ونــزرعــها الا يــاقــدس بــانــبرع فـــي ابــوابــك وبــانزمل وبــكــرة بــيــننا جــهــز لــنــا الــساحة و وســعها عــلــى رب الــســماء لازال هــذا الــشعب مــتوكل و واثـــق فـــي قــيــادتنا ثــقة مــاشي يــزعزعها غـــداً بــانــطبع الــصرخة فــي الــدولار والــروبل ونــرســلها مـــع (نــاســا) فـــي الــمريخ تــرفعها

للتحميل الملف اضغط هنا